آخر علامات الساعة الكبرى

قال عليه السلام في حديث علامات الساعة الكبرى "وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس الى محشرهم "
من خلال المكتبة الإلكترونية بالمدوّنة " صفي حال تلك النار مع النّاس بأسلوبك المبسّط .

‏هناك 32 تعليقًا:

  1. وهي آخر الآيات العشر للسَّاعة الكبرى حيث تخرج من اليمن، من قعر عدن، تُرَحِّل الناسَ، » تَنْزِلُ مَعَهُم إذا نَزَلوا، وَتَقيلُ مَعَهُم حَيْثُ قالوا « .
    وفي الحديث الآخـر يقول: » يُحْشَرُ النَّاسُ على ثَلاثِ طَرائِقَ راغِبِينَ رَاهِبينَ، وَاثْنانِ عَلَى بَعيرٍ، وَثَلاثَـةٌ عَلَى بَعيرٍ، وَأَرْبَعـَةٌ عَلى بَعير، وَعَشَرَةٌ عَلى بَعيرٍ، وَتَحْشُرُ بَقِيَّتَهُمُ النَّـارُ، تَبيتُ مَعَهُم حيثُ باتُوا، وَتَقيلُ مَعَهُم حَيثُ قـالوا، وَتُصبِحُ مَعَهُم حيثُ أَصْبَحوا، وَتُمْسي مَعَهُم حَيْثُ أَمْسَوْا «

    نسأل الله العلي العظيم لي ولكم السلامة
    مها 2ع2

    ردحذف
  2. ان من اخر علامات يوم القيامة خروج نار من اليمن من قعرة عدن تطرد الناس الى محشرهم في بلاد الشام
    حيث يحشر الناس باختلاف اعمالهم يومئذ لقوله صلى الله عليه وسلم ((يحشر الناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين
    واثنان على بعير وثلاثة على بعير واربعة على بعير وعشرة على بعير , وتحشر بقيتهم النار تبيت معهم حيث باتوا وتقيل معهم حيث قالواوتصبح معهم حيث اصبحوا وتمسي معهم حيث امسوا))
    نادية 2ع2

    ردحذف
  3. عن أبي هريرة أن صلى الله عليه وسلم قال:(يحشرالناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين ,واثنان على بعير وثلاثة على بعيروأربعة على بعير وعشرة على بعير وتحشر بقيتهم النار تقيل معهم حيث قالوا وتبيت معهم حيث باتواوتصبح معهم حيث اصبحوا وتمسي معهم حيث امسوا) والمعنى ان هذه النار ليس المقصود منها إحراق الناس وانما سوقهم الى أرض المحشر في الشام فإذا مشى الناس وتعبوا ونزلواللقيلولة والنوم وقفت النار فإذا استيقظوا من قيلولتهم انطلقت اليهم تسوقهم وكذلك اذا باتوا ليلا باتت معهم فإذا أصبحوا وارتحلوا ارتحلت معهم تسوقهم حتى تنتهي بهم الى الشام وتعد الفاصل الحقيقي بين الحياتين الدنيا والاخرة وهي اخر علامات الساعة وأشدها لما يلقى الناس من جرائه من بلاء وشدة ومما أخبر به صلى الله عليه وسلم من تفصيلات ذلك الحدث العظيم ، بيان مراتب المحشورين ، فالناس لا يحشرون على مرتبةٍ واحدةٍ ، والسبب يرجع إلى ما كانوا عليه من قبل من صلاحٍ أو فسادٍ ، فالصالحون يحشرون راكبين كاسين راغبين وراهبين رحمة من الله وفضلا ، ومن دونهم في الصلاح يتعاقبون على البعير ,,,,وأما شرار الناس من الكفار والمنافقين فتسحبهم الملائكة على وجوههم وتلقي بهم في النار . ففي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( أن الناس يحشرون على ثلاثة أفواجٍ فوجٍ راكبين طاعمين كاسين ، وفوجٍ يمشون ويسعون ، وفوجٍ تسحبهم الملائكة على وجوههم وتحشرهم إلى النار وفقني واياكم الى صالح الاعمال واعذانا من عذاب النار فاطمة 2ع2

    ردحذف
  4. ( العلامة العاشرة )
    خروج النار التي تخرج من قعر عدن تحشر الناس إلى محشرهم وإليها أشار بقوله :

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ( أما أول أشراط الساعة فنار تخرج من المشرق فتحشر الناس إلى المغرب ) الحديث .

    قال صلى الله عليه وسلم: ( إن الساعة لا تكون حتى تكون عشر آيات فعدها ، وفي آخرها نار تخرج من قعر عدن ترحل بالناس ).
    . وقد قال بعض العلماء بأن آخرالعلامات الكبرى خروج النار باعتبار ما ذكر معها من الآيات وأوليتها بأنها من أول الآيات التي لا شيء بعدها من أمور الدنيا أصلا بل يقع بانتهائها النفخ في الصور
    فيكون ابتداء خروجها قعر عدن من اليمن فإذا خرجت انتشرت إلى المشرق فتحشر أهله إلى المغرب الذي هو الشام وهو المحشر ..
    فاطمه 2ع1

    ردحذف
  5. نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم ". [ رواه مسلم ] تنتشر الأرض وتسوق الناس إلى أرض المحشر على ثلاثة أفواج ، الأول : فوج راغبون طاعمون كاسون راكبون ، الثاني : فوج يمشون تارة ويركبون تارة يتعقبون على البعير الواحد ، اثنان على البعير وثلاثة على البعير وعشرة على البعير يتعقبونه وذلك من قلة الظهر يومئذ ، الثالث : تحشرهم النار فتحيط بهم من ورائهم وتسوقهم من كل جانب إلى أرض المحشر ومن تخلَّف منه
    والسبب كون الشام هي أرض المحشر أن الأمن والإيمان حين تقع الفتن آخر الزمان يكون يالشام قال صلى الله عليه وسلم :" بينا أنا نائم إذ رأيت عمود الكتاب احتمل من تحت رأسي فظننت أنه مذهوب به فأتبعته بصري فعُمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان حين تقع الفتن بالشام " [ رواه أحمد ] . وقال عليه الصلاة و :" سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنوداً مجندة : جند بالشام وجند باليمن وجند بالعراق
    ف الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" إنكم محشورون حفاةً عراةً غرلاً وتلا قوله تعالى { كما بدأنا أول خلق نعيده }
    وعد الجعيد 2ع1

    ردحذف
  6. قال عليه الصلاة والسلام: "واخر ذلك نار تخرج من اليمن سبحان الله

    موطنها او مبدأ خروجها من اليمن من قعر عدن طبعاً عدن معروفة واليمن معروفة

    تطرد الناس الى محشرهم الى ارض المحشر

    ترى الناس تركض تهرب أربعة على ابل واحد يهرب الناس من هذه النار ويصلو الى الشام تتجمع الناس كلهم شرار الخلق

    يجتمعوا على أرض في الشام

    فيجتمع شرار الخلق كلهم في مكان واحد ليشهدو يوم القيامة

    فإذا بقي الناس على تلك الأرض أذن الرب عز وجلّ لنافخ الصور أن ينفخ

    وتبدأ مرحلة النهاية وقيام الساعة
    اسماء الحارثي 2ع1 ^_^

    ردحذف
  7. تظهر هذه النار العظيمة من اليمن , تنتشر في الأرض , وتسوق الناس إلى أرض المحشر, والذين يحشرون على ثلاثة أفواج :الأول : راغبون طاعمون كاسون راكبون. الثاني : يمشون تارة ويركبون تارة, يعتقبون على البعير الواحد والثالث:تحشرهم النار وتحيط بهم وتسوقهم لأرض المحشر ومن تخلف أكلته النار .
    عن أبي هريرة  قال رسول الله  { يحشر الناس على ثلاث طرائق : راغبين وراهبين واثنان على بعير , وثلاثة على بعير , وأربعة على بعير , وعشرة على بعير , ويحشر بقيتهم النار , تقيل معهم حيث قالوا , وتبيت معهم حيث باتوا , وتصبح معهم حيث أصبحوا , وتمسي معهم حيث أمسوا } البخاري- كتاب الرقاق/مسلم-كتاب الجنة
    اسماء الذويبي 2ع1

    ردحذف
  8. تظهر هذه النار العظيمة من اليمن , تنتشر في الأرض , وتسوق الناس إلى أرض المحشر وهي آخر علامات الساعه ويدل عليه حديث حذيفة بن أسيد وفيه((وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس الى محشرهم))عن أبي هريرة  قال رسول الله  { يحشر الناس على ثلاث طرائق : راغبين وراهبين واثنان على بعير , وثلاثة على بعير , وأربعة على بعير , وعشرة على بعير , ويحشر بقيتهم النار , تقيل معهم حيث قالوا , وتبيت معهم حيث باتوا , وتصبح معهم حيث أصبحوا , وتمسي معهم حيث أمسوا }


    منال الزيادي 2/1

    ردحذف
  9. وهي آخر الآيات العشر للسَّاعة الكبرى حيث تخرج من اليمن، من قعر عدن، تُرَحِّل الناسَ، » تَنْزِلُ مَعَهُم إذا نَزَلوا، وَتَقيلُ مَعَهُم حَيْثُ قالوا « .
    وفي الحديث الآخـر يقول : » يُحْشَرُ النَّاسُ على ثَلاثِ طَرائِقَ راغِبِينَ رَاهِبينَ، وَاثْنانِ عَلَى بَعيرٍ، وَثَلاثَـةٌ عَلَى بَعيرٍ، وَأَرْبَعـَةٌ عَلى بَعير، وَعَشَرَةٌ عَلى بَعيرٍ، وَتَحْشُرُ بَقِيَّتَهُمُ النَّـارُ، تَبيتُ مَعَهُم حيثُ باتُوا، وَتَقيلُ مَعَهُم حَيثُ قـالوا، وَتُصبِحُ مَعَهُم حيثُ أَصْبَحوا، وَتُمْسي مَعَهُم حَيْثُ أَمْسَوْا « .
    وقبل أن تأتي الريح الباردة الطيَبة؛ » يُدْرَسُ الإسْلامُ كَما يُدْرَسُ وَشْيُ الثَّوْبِ، حَتّى لا يُدْرَى ما صِيامٌ ولا صَلاةٌ ولا نُسُكٌ ولا صَدَقَةٌ، ويُسْرَى عَلى كِتابِ اللَّهِ في لَيْلَةٍ فَلا يَبْقى في الأرْضِ مِنْهُ آيَةٌ، وَتَبْقى طَوائِفُ مِنَ النَّاسِ، الشَّيْخُ الكَبيرُ والعَجوزُ يَقولونَ: أَدْرَكْنا آباءَنا عَلى هَذِهِ الكَلِمَةِ، يقولونَ لا إلَهّ إلاَّ اللَّهُ، فَنَخْنُ نَقولُها « .
    ويرجع الناس- بعد الريح الطيبة - إلى دين آبائهم في الجاهلية الأولى، فيعبدون الأصنام والأوثان.

    مكتبة صيد الفوائد الاسلامية..
    افنانے الثماليے 2عے1

    ردحذف
  10. Ghaidaa10:00 م

    مكان خروج تلك النار العظيمة في بلاد اليمن، وتحديداً من قعر عدن من بحر حضرموت (بحر العرب).
    روى أحمد والترمذي عن ابن عمر رضي الله عنه ؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ستخرج نار من بحر حضرموت، قبل يوم القيامة، تحشر الناس)ومما أخبر به صلى الله عليه وسلم من تفصيلات ذلك الحدث العظيم، بيان مراتب المحشورين، فالناس لا يحشرون على مرتبةٍ واحدةٍ، والسبب يرجع إلى ما كانوا عليه من قبل من صلاحٍ أو فسادٍ، فالصالحون يحشرون راكبين كاسين راغبين وراهبين رحمة من الله وفضلا، ومن دونهم في الصلاح يتعاقبون على البعير.
    وأما شرار الناس من الكفار والمنافقين فتسحبهم الملائكة على وجوههم وتلقي بهم في النار. ففي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أن الناس يحشرون على ثلاثة أفواجٍ فوجٍ راكبين طاعمين كاسين، وفوجٍ يمشون ويسعون، وفوجٍ تسحبهم الملائكة على وجوههم وتحشرهم إلى النار) رواه أحمد..
    غيداء الغامدي 2ع1*

    ردحذف
  11. هي اخر الايات العشر للساعه الكبرى , حيث تخرج من اليمن , تُرَحِّل الناسَ، » تَنْزِلُ مَعَهُم إذا نَزَلوا، وَتَقيلُ مَعَهُم حَيْثُ قالوا «


    وأما شرار الناس من الكفار والمنافقين فتسحبهم الملائكة على وجوههم وتلقي بهم في النار. ففي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أن الناس يحشرون على ثلاثة أفواجٍ فوجٍ راكبين طاعمين كاسين، وفوجٍ يمشون ويسعون، وفوجٍ تسحبهم الملائكة على وجوههم وتحشرهم إلى النار) رواه أحمد.

    نستنتج من هذا الحديث ان الناس يحشرون على ثلاثة طرق وهي:راغبين راهبين , يمشون تارة ويركبون تارة, يعتقبون على البعير الواحد , تحشرهم النار وتحيط بهم وتسوقهم لأرض المحشر ومن تخلف أكلته النار .

    وقبل أن تأتي الريح الباردة الطيَبة؛ » يُدْرَسُ الإسْلامُ كَما يُدْرَسُ وَشْيُ الثَّوْبِ، حَتّى لا يُدْرَى ما صِيامٌ ولا صَلاةٌ ولا نُسُكٌ ولا صَدَقَةٌ، ويُسْرَى عَلى كِتابِ اللَّهِ في لَيْلَةٍ فَلا يَبْقى في الأرْضِ مِنْهُ آيَةٌ، وَتَبْقى طَوائِفُ مِنَ النَّاسِ، الشَّيْخُ الكَبيرُ والعَجوزُ يَقولونَ: أَدْرَكْنا آباءَنا عَلى هَذِهِ الكَلِمَةِ، يقولونَ لا إلَهّ إلاَّ اللَّهُ، فَنَخْنُ نَقولُها «

    ويرجع الناس- بعد الريح الطيبة - إلى دين آبائهم في الجاهلية الأولى، فيعبدون الأصنام والأوثان.

    ساره الغامدي 2ع1

    ردحذف
  12. خروج نار من جهة اليمن
    في ذلك الوقت تخرج نار من جهة اليمن , تبدأ بحشر الناس كلهم , والناس تهرب على الإبل , الأربعة على بعير واحد , يتنابون عليها , يهرب الناس من هذه النار حتى يتجمعون كلهم في الشام على أرض واحدة.

    أخرج مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إنها - أي الساعة - لن تقوم حتى ترون قبلها عشر آيات فذكر الدخان، والدجال، والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم، ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوفٍ خسفٍ بالمشرق، وخسفٍ بالمغرب، وخسفٍ بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطردُ الناسَ إلى محشرهم). أما مكان خروج تلك النار العظيمة فبلاد اليمن، وتحديداً من قعر عدن من بحر حضرموت (بحر العرب) ففي صحيح مسلم قال صلى الله عليه وسلم: (ونار تخرج من قعرة عدن ترحِّل الناس).

    وروى أحمد والترمذي عن ابن عمر رضي الله عنه ؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ستخرج نار من بحر حضرموت، قبل يوم القيامة، تحشر الناس). وفي الحديث دلالة على أن هذا الحشر إنما يقع في الدنيا لا في الآخرة.

    وروى أحمد والترمذي عن ابن عمر رضي الله عنه ؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ستخرج نار من بحر حضرموت، قبل يوم القيامة، تحشر الناس). وفي الحديث دلالة على أن هذا الحشر إنما يقع في الدنيا لا في الآخرة.

    واحدةٍ، والسبب يرجع إلى ما كانوا عليه من قبل من صلاحٍ أو فسادٍ، فالصالحون يحشرون راكبين كاسين راغبين وراهبين رحمة من الله وفضلا، ومن دونهم في الصلاح يتعاقبون على البعير.

    وأما شرار الناس من الكفار والمنافقين فتسحبهم الملائكة على وجوههم وتلقي بهم في النار. ففي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أن الناس يحشرون على ثلاثة أفواجٍ فوجٍ راكبين طاعمين كاسين، وفوجٍ يمشون ويسعون، وفوجٍ تسحبهم الملائكة على وجوههم وتحشرهم إلى النار) رواه أحمد.

    فهذا طرف من أخبار ذلك الحدث العظيم، الذي يُكرم فيه المؤمنون، بحشرهم ركبانا، ويهان فيه الكافرون بحشرهم على وجوههم، وهذا الحدث مقدمة ليوم القيامة الذي تعظم فيه كرامة الله لعبادة، وتعظم فيه أيضا إهانته للكافرين، والوصية النبوية لمن أدرك ذلك الزمان التعجل بالخروج إلى بلاد الشام.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ستخرج نار من بحر حضرموت قبل يوم القيامة تحشر الناس، قالوا يا رسول الله: فما تأمرنا ؟ قال: عليكم بالشام) رواه أحمد والترمذي أي خذوا طريقها، ألزموا فريقها، فإنها سالمة من وصول النار إليها لحفظ الملائكة إياها.

    رزان الصيني
    2ع1

    ردحذف
  13. هي اخر اشرط الساعة,واول ايات المؤذنه بقيام الساعة.يكون خروجها من اليمن وتحديدامن قعرة عدن وتخرج من بحر حضرموت.

    تقوم هذه النار بطرد الناس الى محشرهم قوله صلى الله عليه وسلم:(وآخر ذلك النار تخرج من اليمن, تطرد الناس الى محشرهم).

    لمياء عبدالرحمن الشهري
    2ع/1

    وعند ظهور هذه النار من اليمن تنتشر في الارض كلها وتسوق جميع الناس الى محشرهم.

    وهي تكون على ثلاثة افواج :
    1-ناس راغبون وطاعمون كاسون وراكبون .
    2-واناس يمشون تارة ويركبون تارة على بعير واحد .
    3-اناس تحشرهم وتحيط بهم وتسوقهم الى ارض المحشر ومن عارضها اكته.
    قوله صلى الله عليه وسلم :(يحشر الناس على ثلاث طرائق : راغبين وراهبين واثنان على بعير , وثلاثة على بعير , وأربعة على بعير , وعشرة على بعير , ويحشر بقيتهم النار , تقيل معهم حيث قالوا , وتبيت معهم حيث باتوا , وتصبح معهم حيث أصبحوا , وتمسي معهم حيث أمسوا).

    ردحذف
  14. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ستخرج نار من بحر حضرموت، قبل يوم القيامة، تحشر الناس). وفي الحديث دلالة على أن هذا الحشر إنما يقع في الدنيا لا في الآخرة
    مكان خروج تلك النار العظيمة فبلاد اليمن وهذه النار تسوق الناس الى محشرهم وهو اخر علامات الساعة واشدها

    مــروج الاسمري
    2ع1

    ردحذف
  15. انها من اخر علامات الساعه وهذه النار تخرج من اليمن والناس يهربون على الابل الأربعه على بعير واحد , يتنابون عليها , يهرب الناس من هذه النار حتى يتجمعون كلهم في الشام على أرض واحدة
    وقال الرسول "ستخرج نار من بحر حضرموت قبل يوم الفيامة تحشر الناس"

    أفنان ابوزيد
    2ع1

    ردحذف
  16. من الأحداث العِـظام التي تكون بين يدي الساعة ، خروج نارٍ في اليمن تسوق الناس إلى محشرهم ،هذا الحدثٌ يُعدُّ الفاصل الحقيقي بين حياتين ، الحياة الدنيا والحياة الآخرة ، لما يلقى الناس من جرائه من بلاء وشدة
    ذلك اليوم تندلع فيه النيران من عمق البحر لتحرق كل شيء ، ولتسوق الناس سوقاً عنيفا بين راكب وراجل إلى مكان واحدٍ .

    ردحذف
  17. حياة الزهراني 2/ء2

    ردحذف
  18. غير معرف5:03 م

    أما مكان خروج تلك النار العظيمة فبلاد اليمن، وتحديداً من قعر عدن من بحر حضرموت (بحر العرب) ففي صحيح مسلم قال صلى الله عليه وسلم: (ونار تخرج من قعرة عدن ترحِّل الناس).

    ردحذف
  19. يحشر الناس على ثلاث طرائق : راغبين وراهبين واثنان على بعير , وثلاثة على بعير , وأربعة على بعير , وعشرة على بعير , ويحشر بقيتهم النار , تقيل معهم حيث قالوا , وتبيت معهم حيث باتوا , وتصبح معهم حيث أصبحوا , وتمسي معهم حيث أمسوا

    عهدالازوري 2د1

    ردحذف
  20. تخرج هذه النار من اليمن من قعرة عدن أو من بحر حضرموت وهو ما يسمى الآن بحر العرب
    قال - صلى الله عليه وسلم -: ((وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم

    اميره فهد الحارثــي

    الصف/2د/2

    ردحذف
  21. بــسم الله الرحمن الرحيــم
    إن مكان خروج تلك النار العظيمة فبلاد اليمن، وتحديداً من قعر عدن من بحر حضرموت (بحر العرب) ففي صحيح مسلم قال صلى الله عليه وسلم: (ونار تخرج من قعرة عدن ترحِّل الناس).
    وروى أحمد والترمذي عن ابن عمر رضي الله عنه ؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ستخرج نار من بحر حضرموت، قبل يوم القيامة، تحشر الناس). وفي الحديث دلالة على أن هذا الحشر إنما يقع في الدنيا لا في الآخرة.
    ومما أخبر به صلى الله عليه وسلم من تفصيلات ذلك الحدث العظيم، بيان مراتب المحشورين، فالناس لا يحشرون على مرتبةٍ واحدةٍ، والسبب يرجع إلى ما كانوا عليه من قبل من صلاحٍ أو فسادٍ، فالصالحون يحشرون راكبين كاسين راغبين وراهبين رحمة من الله وفضلا، ومن دونهم في الصلاح يتعاقبون على البعير.
    وأما شرار الناس من الكفار والمنافقين فتسحبهم الملائكة على وجوههم وتلقي بهم في النار. ففي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أن الناس يحشرون على ثلاثة أفواجٍ فوجٍ راكبين طاعمين كاسين، وفوجٍ يمشون ويسعون، وفوجٍ تسحبهم الملائكة على وجوههم وتحشرهم إلى النار) رواه أحمد.
    فهذا طرف من أخبار ذلك الحدث العظيم، الذي يُكرم فيه المؤمنون، بحشرهم ركبانا، ويهان فيه الكافرون بحشرهم على وجوههم، وهذا الحدث مقدمة ليوم القيامة الذي تعظم فيه كرامة الله لعبادة، وتعظم فيه أيضا إهانته للكافرين.
    ساره الحارثي
    2د2

    ردحذف
  22. أخبر به صلى الله عليه وسلم من تفصيلات ذلك الحدث العظيم، بيان مراتب المحشورين، فالناس لا يحشرون على مرتبةٍ واحدةٍ، والسبب يرجع إلى ما كانوا عليه من قبل من صلاحٍ أو فسادٍ، فالصالحون يحشرون راكبين كاسين راغبين وراهبين رحمة من الله وفضلا، ومن دونهم في الصلاح يتعاقبون على البعير.

    وأما شرار الناس من الكفار والمنافقين فتسحبهم الملائكة على وجوههم وتلقي بهم في النار. ففي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أن الناس يحشرون على ثلاثة أفواجٍ فوجٍ راكبين طاعمين كاسين، وفوجٍ يمشون ويسعون، وفوجٍ تسحبهم الملائكة على وجوههم وتحشرهم إلى النار) رواه أحمد.
    اريج الزهراني
    2ء2

    ردحذف
  23. امون4:38 م

    أخرج مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إنها - أي الساعة - لن تقوم حتى ترون قبلها عشر آيات فذكر الدخان، والدجال، والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم، ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوفٍ خسفٍ بالمشرق، وخسفٍ بالمغرب، وخسفٍ بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطردُ الناسَ إلى محشرهم).

    من الأحداث العظام التي أخبر عنها خير الأنام ، والتي تكون بين يدي الساعة ، خروج نارٍ في اليمن تسوق الناس إلى محشرهم ، إنه حدثٌ يُعدُّ الفاصل الحقيقي بين حياتين ، الحياة الدنيا والحياة الآخرة ، وهو آخر علامات الساعة وأشدها ، لما يلقى الناس من جرائه من بلاء وشدة .

    وقد دلَّ على هذا الحدث الرهيب ، وما يكون فيه ما أخرجه مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إنها - أي الساعة - لن تقوم حتى ترون قبلها عشر آيات فذكر الدخان ، والدجال ، والدابة ، وطلوع الشمس من مغربها ، ونزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم ، ويأجوج ومأجوج ، وثلاثة خسوفٍ خسفٍ بالمشرق ، وخسفٍ بالمغرب ، وخسفٍ بجزيرة العرب ، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطردُ الناسَ إلى محشرهم )


    وأما شرار الناس من الكفار والمنافقين فتسحبهم الملائكة على وجوههم وتلقي بهم في النار . ففي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( أن الناس يحشرون على ثلاثة أفواجٍ فوجٍ راكبين طاعمين كاسين ، وفوجٍ يمشون ويسعون ، وفوجٍ تسحبهم الملائكة على وجوههم وتحشرهم إلى النار ) رواه أحمد .
    اللهم اقنا عذاب النار .............

    ردحذف
  24. امون4:45 م

    امون>> امنه محمد 2د2

    ردحذف
  25. انها من اخر علامات الساعه وهذه النار تخرج من اليمن والناس يهربون على الابل الأربعه على بعير واحد , يتنابون عليها , يهرب الناس من هذه النار حتى يتجمعون كلهم في الشام على أرض واحدة
    وقال الرسول "ستخرج نار من بحر حضرموت قبل يوم الفيامة تحشر الناس"

    ابرار الغامدى 2د1

    ردحذف
  26. أن الناس يحشرون على ثلاثة أفواجٍ فوجٍ راكبين طاعمين كاسين، وفوجٍ يمشون ويسعون، وفوجٍ تسحبهم الملائكة على وجوههم وتحشرهم إلى النار)فوزية محمد 2د1

    ردحذف
  27. الناس تهرب على الإبل ,

    الأربعة على بعير واحد , يتنابون عليها ,

    يهرب الناس من هذه النار حتى يتجمعون كلهم في الشام على أرض واحدة
    وقد قال فيها بعضهم أبياتا :
    يا كاشف الضر صفحا عن جرائمنا ... لقد أحاطت بنا يا رب بأساء
    نشكو إليك خطوبا لا نطيق لها ... حملا ونحن بها حقا أحقاء

    زلازل تخشع الصم الصلاب لها ... وكيف يقوى على الزلزال شماء!

    أقام سبعا يرج في الأرض فانصدعت...عن منظر منه عين الشمس عشواء

    بحر من النار تجري فوقه سفن ... من الهضاب لها في الأرض أرساء

    كأنما فوقه الاجبال طافية ... موج عليه لفرط البهج وعثاء

    ترمي لها شررا كالقصر طائشة ... كأنها ديمة تنصب هطلاء

    تنشق منها قلوب الصخر إن زفرت ... رعبا وترعد مثل السعف أضواء

    منها تكاثف في الجو الدخان إلى ... أن عادت الشمس منه وهي دهماء

    قد أثرت سفعة في البدر لفحتها ... فليلة التم بعد النور ليلاء

    تحدث النيرات السبع ألسنها ... بما يلاقي بها تحت الثرى الماء

    وقد أحاط لظاها بالبروج إلى ... أن كاد يلحقها بالارض إهواء

    فيالها آية من معجزات رسو ... ل الله يعقلها القوم الألباء

    فباسمك الأعظم المكنون إن عظمت ... منا الذنوب وساء القلب أسواء

    فاسمح وهب وتفضل وامح واعف وجد ... واصفح فكل لفرط الجهل خطاء

    فقوم يونس لما آمنوا كشف ال ... العذاب عنهم وعم القوم نعماء

    ونحن أمة هذا المصطفى ولنا ... منه إلى عفوك المرجو دعّاء

    هذا الرسول الذي لولاه ما سلكت ... محجة في سبيل الله بيضاء

    فارحم وصل على المختار ما خطبت ... على علا منبر الأوراق ورقاء

    في الختام أقول :
    ألا فالنتذكر دوما " وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون " ...
    فنداوم على الاستغفار في كل الأوقات لاسيما أوقات الأسحار ، علّ ربنا أن يعفو عنا ويكفينا شر المصائب ..

    هذا ما أمكن جمعه في هذه العجالة ، فأسأل الله أن يكشف عنا ما نحن فيه ..


    نسرين الثبيتي 2/د/2

    ردحذف
  28. الورد الجوري6:47 م

    يحشر الناس علي ثلاث طرائق راغبين وراهبين واثنان علي بعير وثلاثه علي بعير واربعه علي بعير وعشرة علي بعير ويحشر بقيتهم النار***** بشاير الزويبي 2د1

    ردحذف
  29. هي اخر اشرط الساعة,واول ايات المؤذنه بقيام الساعة.يكون خروجها من اليمن وتحديدامن قعرة عدن وتخرج من بحر حضرموت.

    تقوم هذه النار بطرد الناس الى محشرهم قوله صلى الله عليه وسلم:(وآخر ذلك النار تخرج من اليمن, تطرد الناس الى محشرهم).
    ماجدة 2ع/2

    ردحذف
  30. أخرج مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إنها - أي الساعة - لن تقوم حتى ترون قبلها عشر آيات فذكر الدخان، والدجال، والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم، ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوفٍ خسفٍ بالمشرق، وخسفٍ بالمغرب، وخسفٍ بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطردُ الناسَ إلى محشرهم).

    أما مكان خروج تلك النار العظيمة فبلاد اليمن، وتحديداً من قعر عدن من بحر حضرموت (بحر العرب) ففي صحيح مسلم قال صلى الله عليه وسلم: (ونار تخرج من قعرة عدن ترحِّل الناس).

    وروى أحمد والترمذي عن ابن عمر رضي الله عنه ؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ستخرج نار من بحر حضرموت، قبل يوم القيامة، تحشر الناس). وفي الحديث دلالة على أن هذا الحشر إنما يقع في الدنيا لا في الآخرة.

    ومما أخبر به صلى الله عليه وسلم من تفصيلات ذلك الحدث العظيم، بيان مراتب المحشورين، فالناس لا يحشرون على مرتبةٍ واحدةٍ، والسبب يرجع إلى ما كانوا عليه من قبل من صلاحٍ أو فسادٍ، فالصالحون يحشرون راكبين كاسين راغبين وراهبين رحمة من الله وفضلا، ومن دونهم في الصلاح يتعاقبون على البعير.

    وأما شرار الناس من الكفار والمنافقين فتسحبهم الملائكة على وجوههم وتلقي بهم في النار. ففي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أن الناس يحشرون على ثلاثة أفواجٍ فوجٍ راكبين طاعمين كاسين، وفوجٍ يمشون ويسعون، وفوجٍ تسحبهم الملائكة على وجوههم وتحشرهم إلى النار) رواه أحمد.

    فهذا طرف من أخبار ذلك الحدث العظيم، الذي يُكرم فيه المؤمنون، بحشرهم ركبانا، ويهان فيه الكافرون بحشرهم على وجوههم، وهذا الحدث مقدمة ليوم القيامة الذي تعظم فيه كرامة الله لعبادة، وتعظم فيه أيضا إهانته للكافرين، والوصية النبوية لمن أدرك ذلك الزمان التعجل بالخروج إلى بلاد الشام.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ستخرج نار من بحر حضرموت قبل يوم القيامة تحشر الناس، قالوا يا رسول الله: فما تأمرنا ؟ قال: عليكم بالشام) رواه أحمد والترمذي أي خذوا طريقها، ألزموا فريقها، فإنها سالمة من وصول النار إليها لحفظ الملائكة إياها.

    خلود الزهراني 2ع2

    ردحذف
  31. نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم للحديث: ستخرج نار من حضرموت، أو من بحر حضرموت، قبل القيامة تحشر الناس
    قالوا: يا رسول الله فما تأمرنا؟
    قال: عليكم بالشام - أخرجه الترمذي و قد روى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: يحشرُ الناس على ثلاث طرائق راغبين وراهبين، واثنان على بعير، وثلاثة على بعير، وأربعة على بعير، وعشرة على بعير،ويحشر بقيتهم النار؛ تقيل معهم حيث قالوا، وتبيت معهم حيث باتوا، وتصبح معهم حيث أصبحوا، وتمسي معهم حيث أمسوا



    أفنان الغامدي 2ع2

    ردحذف
  32. غير معرف7:10 م

    المعنى: أن هذه النار ليس المقصود منها احراق الناس وانما سوقهم الى ارض المحشر في الشام وعن عبدالله بن عمر رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال:(ستخرج نار قبل يوم القيامة من بحر حضرموت او من حضرموت تحشر الناس) قالو:فبم تأمرنا يارسول الله؟ قال:(عليكم بالشام)


    روابي سالم الخليفي 2د2

    ردحذف